منتديات الدعوة


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الاطباء العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام البنين
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 52
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: الاطباء العرب   24.12.07 14:35


لعب الأطباء العرب دوراً هاماً في حياة البشرية فبحثوا في تحليل ومعالجة أمراض عديدة . منها الأمراض العقلية والعصبية والنفسية ، فأفادوا واستفادوا .

كان العرب أول من عالج الأمراض العقلية بطريقة إنسانية ففي كل مستشفى كبير كان يوجد قسم خاص لهذه الأمراض وكان الحكام يهتمون بأمورهم ، ويزورونهم أحياناً .

وقد كتب أطباء العرب مجلدات عديدة عن الأمراض العقلية والعصبية . لكن لسوء الحظ لم يصلنا منها إلا القليل . فاسحاق بن عمران كتب عن المالينخوليا وكتب ابن الهيثم عن تأثير الموسيقى في النفوس الحيوانية ، وكان من اهتمام الأطباء العرب بالعلاج النفسي أنهم وجدوا ضرورة دراسة الأحوال العائلية للمريض فضلا عن الأوضاع الاجتماعية والمادية . وقد تحدث الرازي في كتابه " الحاوي " بإسهاب عن العلاج النفسي .

فرق الأطباء العرب بين الأمراض العصبية والنفسية ، فالأمراض العصبية هي الأمراض التي ترجع إلى أسباب عصبية أي عضوية أو جسمية .

وقد فرق الأطباء العرب بين الأمراض العصبية والنفسية من جهة وبين الأمراض العقلية أو الذهانية من جهة أخرى حيث أن هذه الأخيرة تدل على الجنون ، فالمريض يعتبر خطرا على نفسه وعلى المجتمع الذي يعيش فيه .

بعض الظواهر والحالات النفسية وطرق معالجتها :

- معالجة العشق

صنف ابن سينا العشق في باب الأمراض العصبية والعقلية مع الهوس والاكتئاب والأرق والخمول حيث اعتبره نوعاً من الوساوس التي تتسلط على ذهن الإنسان . فتسبب له الأرق والقلق وتستبد به فلا يستطيع التخلص منها أو طردها عن ذهنه . فيقول في كتابه القانون ، في الفصل الخاص بالعشق : هذا مرض وسواسي شبيه بالمالينخوليا . يكون الإنسان قد جلبه إلى نفسه بتتسليط فكرته على استحسان بعض الصور . والشمائل التي له ثم أعانته على ذلك شهوته ، أو لم تعن ، وعلامته غور العين ويبسها وعدم الدمع إلا عند البكاء ، وحركة متصلة للجفن ضحاكة كأنه ينظر إلى شيء لديه ، أو يسمع خبراً ساراً ، ويكون نفسه كثير الانقطاع والاسترداد ، فيكون كثير الصعداء ، ويتغير حاله إلى فرح وضحك ، أو إلى غم وبكاء ، عند سماع الغزل ولا سيما عند ذكر الهجر والنوى ، وتكون جميع أعضائه ذابلة ، ويكون نبضه مختلفاً ، بلا نظام البتة ، كنبض أصحاب الهموم ويتغير نبضه وحاله عند ذكر المعشوق خاصة عند لقائه بغتة . ينصح ابن سينا في علاج العشق بالنوم والاهتمام بتناول الأغذية المناسبة ، فيقول : وتنويمهم وتغذيتهم بالمحمودات . ثم إلهاء المريض عن موضوع عشقه أو شغله بأمور واهتمامات أخرى . وهذا ما يعرف اليوم باسم العلاج السلوكي وتغيير العادات السلوكية عن طريق تكوين عادات أخرى بديلة ونافعة لتحل محل العادات السلبية .

العلاج بالتخييل

يروي عن مهارة ابن سينا في المعالجة بالتخييل أنه شفى مريضا من أمراء آل بويه ، كان يعتقد بأنه بقرة ، ويخور كالأبقار ويطلب بإلحاح أن يذبح ويطبخ لحمه . ولما رفض أهله إجابة طلبه ، انقطع عن الطعام وهزل جسمه . وقد عالجه عدد من الأطباء بلا جدوى . فتوسل أهله إلى ابن سينا أن يعالجه فأرسل إليه يقول أنه قادم لذبحه حسب طلبه ، ويجب عليه أن يكون فرحاً مسروراً . وبعد أيام حضر ابن سينا ، وفي يده سكينة طويلة وامر بربط يدي المريض ورجليه وطرحه على الأرض لذبحه . ولما هم ابن سينا بالذبح، جس عضلات المريض جسا دقيقا ثم التفت إلى أهله وقال لهم بصوت جهوري : البقرة ضعيفة جداً ، ويجب تسمينها قبل ذبحها . فأخذ المريض من تلك الساعة يأكل بشهية فقوي جسمه وتولى وهمه وشفي تماماً .

ومن نوادر أوحد الزمان أبي البركان هبة الله بن ملكا عن المعالجة بالتخيل أن مريضاً ببغداد قد عرض له علة المالينخوليا . فكان يعتقد أن على رأسه دنّاً ، وأنه لا يفارقه أبداً . فكان يحاشي السقوف المنخفضة والإزدحام ، ويسير برفق ولا يدع أحد يدنو منه لئلا يقع الدن وينكسر . وبقي على هذه الحال مدة . وعالجة جماعة من الأطباء ولكن دون جدوى . ولما انتهى أمره إلى أوحد الزمان استنتج أنه لا يمكن شفاءه إلا بالأمور الوهمية . فأمر أبو البركات أحد غلمانه من غير علم المريض بأن يوهم بأنه يضرب الدن الذي فوق رأس المريض ، وأمر غلاماً أخر بأن يرمي دناًّ وراء المريض في الوقت نفسه . وأحدث الدن الملقى من أعلى السطح جلبة كبيرة وتكسر قطعا كثيرة ، فلما عاين المريض ما فعل به ورأى الدن المنكسر تأوه لكسره إياه ، وقد نجحت الحيلة وشفي المريض .

العلاج بالموسيقى

لم يجهل العرب فائدة الموسيقى في الشفاء من بعض الأمراض النفسية والعصبية والعقلية ، فالرازي كان في ابتداء أمره موسيقياً وضارباً ممتازاً على العود ثم ترك ذلك وأقبل على دراسة كتب الطب والكيمياء ..فنبغ فيها جميعاً . ويبدو أن ذلك لم يمنعه من استخدام الموسيقى في أغراض العلاج فقد وردت إشارات في بعض المراجع لم يشر أصحابها إلى مصدرها ، إلا أنه يغلب على الظن أن الرازي درس فائدة الموسيقى في شفاء الأمراض وتسكين الآلام ، وقد توصل إلى هذه النتيجة بعد تجارب كثيرة قام بها . حيث كان يتردد على صديق له يشتغل صيدلانياً في مستشفى بمدينة الري ، وكان من عادته حينما يجتمع بصديقه هذا أن يعاوده الحنين إلى الموسيقى ، فكان يعزف عنده بعض الوقت داخل المستشفى بقصد التسلية والطرب ، ولشد ما كان يدهشه عندما يرى المرضى وهم يعانون آلاما قاسية يتركون أسرتهم ويلتفون حوله ، حيث كان يشملهم السرور والبهجة عندما يسمعون هذه الألحان الشجية وينسون آلامهم المبرحة . فأدرك أثر الموسيقى في تخفيف الآلام وفي شفاء بعض الأمراض . ولكنه لم يقتنع بهذه النتيجة من المرة الأولى وأخذ يدرس بدقة تأثير الموسيقى في شفاء الأمراض ، وبعد تجارب كثيرة أخذ يعتمد عليها بوصفها أسلوباً من أساليب العلاج الطبي .

وللفارابي دور هام في العلاج بالموسيقى ، فقد وصل في علم صناعة الموسيقى وعملها إلى غاياتها وأتقنها إتقاناً لا مزيد عليه وكان يصنع ألحاناً بديعة يحرك بها الانفعالات . ويقال أن الآلة المعروفة بالقانون من وضعه . ولعله أخذها عن الفرس ووسعها وزادها إتقاناً فنسبها الناس إليه . عزف عليها مرة فأضحك الحاضرين ، وعزف ثانية فأبكاهم ثم عزف ثالثة فأنامهم .

كما أن ابن سينا ترسم خطا الفارابي في نظرياته الموسيقية حيث برع فيها نظرياً وعلمياً ، وعالجها في عدة كتب لم يبق منها إلا ثلاثة اثنتان باللغة العربية ، والثالث بالفارسية ، فكتابه " الشفاء " هو خلاصة ما جاء في موسيقى الشفاء ، ويذكر بن أبي أصيبعة أن لابن سينا أيضاً كتاب آخر في الموسيقى ، يدعى " المدخل إلى علم صناعة الموسيقى " . وأن موضوعه يختلف عما جاء في كتاب النجاة وقد عولج المجانين (؟) أيضاً عن طريق الموسيقى وعن طريق زراعة أنواع مختلفة من الأزهار تدخل البهجة إلى قلوبهم وتمتع أنظارهم بمرآها .

ضروب مختلفة من علاج الأمراض العصبية

كان العرب يعالجون بعض الأمراض بواسطة الأبزين ، وهو حوض من الحديد أو النحاس ، بطول قامة المصاب ، بوضع المريض بداخله ثم يسكب فيه الماء الحار الممزوج بأنواع الأدوية ، وفي الغطاء فتحة تسمح بخروج الرأس . أو بواسطة العابة ، وهي التنور بعد إحمائه يوضع المريض بداخله ، فينضح عرقاً ويزول ما به من الماء والحرارة . وكانوا يعالجون الشلل بمغلي الحنظل باللبن .

لقد فتح علماء وأطباء العرب بوابة المعرفة والعلم ببراعتهم واجتهادهم في مجالات عديدة من العلوم البشرية ، وكان

لهم شرف المشاركة في بناء وتأسيس حضارات شعوب مختلفة من كافة أنحاء العالم .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاطباء العرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الدعوة :: الصحة والطب :: الطب العربي-
انتقل الى: