منتديات الدعوة


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 جمالك ايتها المسلمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام البنين
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 52
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: جمالك ايتها المسلمة   23.12.07 13:50

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد : فإن الله تبارك وتعالى فطر الإنسان على حب الجمال ، وفطر المرأة على حب التزين والتحلي وأشار الله إلى ذلك قال الله تبارك وتعالى : "أومن ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين" وفي حديث عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لو كان أسامة جارية لكسوته وحليته حتى أنفِّقه" .
ولا شك أن تزين المرأة لزوجها وأن يراها متجملة مهتمة بجمالها ومظهرها أدعى لدوام الألفة والمحبة بينهم ، وهذا خاص بالزوج ولا يجوز لها إظهار الزينة لغيره لعموم الأدلة على ذلك .
والزوجة الحقيقية هي التي تستطيع أن تزرع الجمال في قلب الرجل ، وإن لم تكن جميلة ، ينبغي أن تكون قادرة على الإلهام والإيحاء والإبداع .
وحب التجمل وإظهار الزينة بالضوابط الشرعية حث عليه الإسلام ولم ينكره قال الله تبارك وتعالى :"قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة"؛فالزينة من الأمور التي أحلها الله لعباده بشرط أن يكون ذلك وفق حدود شرعية بينها الإسلام من غير تبرج أو سفور أو إظهار شيء من الزينة الباطنة ،وخصوصا في هذا العصر الذي كثر فيه دعاة التبرج والسفور ودعوة المرأة إلى خلع حجابها وحيائها .
وقد ظهرت رسائل عدة في هذا العصر تبين كيف تهتم المرأة بجمالها وكتب في هذا الأمر كثير ولكن معظم هذه الرسائل والكتابات لا تخلو من مخالفات شرعية أو من أمر نهى الإسلام عنه .
وقد قمنا باستقراء عدة مجلات وكتب في هذا الشأن وقمنا بتهذيبه وحذف كل ما وجدنا إنه يحتوي على مخالفة شرعية أو أمرٍ يخدش حياء المرأة وأبقينا الأمور المباحة والتي لا حرج فيها في ميزان الشرع ، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن نكون قد وفقنا لذلك والحمد لله رب العالمين .
أختي الكريمة إن الله جل وعلا خلق الرجل والمرأة في أحسن تقويم وأجمل خلق ، وجعل ما خلقهما عليه هو الجاذب الطبيعي لهما إلى بعضهما ، فكيف إذا انضم إلى ذلك محسنات أخرى ؟قال الله تعالى :"لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم" ، هذا بيان رباني شاف واضح بالإذن بالأخذ من الزينة التي خلقها ويسرها للإنسان .ولو أن الله فرضها لفرض معها زينة معينة ، وأصبحت كاللباس الموحد والزي الرسمي ، لكنها مما يختلف باختلاف البشر وأماكن سكناهم ، وقدراتهم المالية ، وما يناسب كل شخص في ذاته ، وما يواجهه من عيوب وأمراض ، قد لا يواجهها غيره .
وما كان متوافرا قبل قرون بل عقود ، لا نراه اليوم ، بل لعل أهل هذا العصر لا يلتفتون إليه . واهتمام المرأة بجمالها ، هو العامل المشترك لنساء العالم أجمع عبر كل العصور ، ولن يجد أي استفتاء في حياة البشرية إجماعا كهذا .ولكن المرأة المسلمة تريد أن يكون جمالها وتجملها طاعة ، لا تريده معصية ، فإنها عاقلة حكيمة ، تخاف عذاب الله وتستحي من مخالفته ، فهي تريد الجمال الحقيقي ، وتسعى للجمال الدائم .ومن هذه الضوابط التي جاء بها الإسلام : عدم إبراز محاسنها أمام الرجال،فالزوج هو الذي يتمتع بكل على كل زينتها وجمالها ، والمحارم من الأهل يرون الزينة المعتادة : لباسها ، وحليها ، ولا تظهر مفاتنها أمامهم إلا ما ظهر منها ، قال تعالى :"وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جمالك ايتها المسلمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الدعوة :: منتدى الأسرة المسلمة :: جمال المرأة المسلمة-
انتقل الى: